الطفلة آلاء المهري صغيرة في السن كبيرة في الموهبة والابداع.

مراكش … عين الحدث … اذ محمد بوعنان

عندما تجتمع الموهبة والبراءة والعفوية الطفولية يكون الابداع صادقا ومميزا . وهذا ينطبق على الطفلة الموهبة الواعدة آلاء المهري التي سلكت مسلكا فنيا معقدا ومركبا هو الرسم على القماش الذي يتطلب المهارة والدقة لكونه مجال فني لا يثقنه إلا – الراسخون – في فن الرسم والتشكيل .

الطفلة الموهوبة آلاء صغيرة في السن ،كبيرة في الموهبة والابداع والتعبير عن احاسيسها ومشاعرها من خلال تحويل الاشكال والمناظر المرئية في محيطها الطفولي الصغير الى اشكال جمالية فنية على القماش بلمسة فنية رائعة على مستوى إختيار الالوان وتجسيد الواقع المرئي مما يضفي على رسوماتها طابعا فنيا وجماليا يشهد لها بالمهارة والتمييز .

الطفلة آلاء المهري وغيرها من المواهب الواعدة في شتى المجالات تستوجب التشجيع والدعم والمصاحبة المادية والمعنوية من طرف الجهات الوصية على الثقافة والفن ومنظمات المجتمع المدني .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *