تنديد المنظمة المغربية للمواطتة والدفاع عن الوحدة الترابية

إن المنظمة المغربية للمواطنة والدفاع عن الوحدة الترابية وهي تتابع السيناريو المفبرك لعلاج ابراهيم غالي المرتزق الاول لجبهة الانفصاليين “بوليساريو” في إسبانيا باسم مزور وبجواز سفر مزور، فإنها تدين بشدة فضيحة القرن، وتستغرب، ادعاء اسبانيا بوصف الغالي الرخيص ابراهيم، وريث عبد العزيز المراكشي، بأنه رئيس جمهورية، وأن عنده سفارات في عدد من الدول ووزراء، والشماته لا يستطيع أن يسافر بجواز سفر حقيقي. إن حماية إسبانيا للمزعوم ابراهيم الغالي فوق أراضيها، وهو المتهم بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، ليعتبر سلوك غير مقبول ومظهر من مظاهر انتهاك حقوق الإنسان خصوصا دخول مبحوث عنه من طرف القضاء الإسباني في قضايا اغتصاب وتعذيب بهوية مزورة إلى التراب الإسباني، بتواطؤ مكشوف بين جهازي المخابرات في الجزائر والحكومة الإسبانية، لضمان إفلاته من المساءلة أمام القضاء الإسباني، وبالتالي إفلاته من العقاب، ومن هذا المنطلق فإننا نطالب الدولة المغربية بفتح تحقيق معمق في هذا الشأن وفتح دعوى استعجالية اذا اقتضى الحال بدولة الجزائر واسبانيا الى محكمة لاهاي بتزوير هوية مبحوث عنه قضائيا. إن المنظمة المغربية للمواطنة والدفاع عن الوحدة الترابية تدعو المغاربة داخل المغرب وخارجه والاحزاب والنقابات والمنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام الوطنية والصحافيين والصحافيات إلى اليقظة والتصدي إلى المؤامرات التي تستهدف حقوق مغربنا المشروعة في وحدته الوطنية وسيادته على أراضيه. امضاء رئيس المنظمة المغربية للمواطنة والدفاع عن الوحدة الترابية المصطفى العياش

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *