المكتبة العربية تزدان بإصدار سردي جديد للكاتب إدريس الحسناوي من الجنوب الشرقي .

تنجداد … عين الحدث … حنان بغزي

ازدانت المكتبة العربية بإصدار جديد موسوم ب : “شهيا كَنبْشٍ في الثرى” لمؤلفه الكاتب والقاص الأستاذ إدريس الحسناوي(ذ بثانوية الحسن٢ التأهيلية تنجداد). المؤلف عِقد من الجدائل السردية،قدم لها زميل الكاتب الأستاذ محمد زراري بقوله: ” عندما قرر الكاتب إدريس الحسناوي أن ينفض عن نصوص باكورته القصصية غبار الحفش، كما أورد في وصيته، فلأنها جديرة – حقا – بأن تراوح مكانها على رفوف المكتبات. كيف لا وقد أهدت إلينا تذكرة سفر مجانية إلى أمكنة وأسماء وأشياء منها الهارب إلى تخوم ذاكرة مثخنة بخطايا زمن لم يرحم الضعفاء، ومنها الحاضر في مشهد آني يجسد هوية تتبدد ملامحها تحت سماء تتلبد بكل عوامل التعرية من الانتماء، انتماء الذات والجماعة على السواء. هذه محاولة للقبض على ظلال خانتها فروج الأصابع في مسرح اختل على ركحه إيقاع الحياة، فكان التمرد والرفض والقلق مدادا للكلمات، وكان الحنين والحب والوفاء بِساطَها الممتد إلى منتهى الحلم. إنها تجربة قصصية متنوعة فنيا ودلاليا، تَنْظِمُ بين فسيفسائها لغةٌ رصينة مرصعة بشاعرية تذيبنا في تفاصيل الواقع حينا، وتقذف بنا في مروج الرمز والتأويل حينا آخر. الكتابة – بهذا المعنى – جدل بين الحاضر المنبوذ والغائب المنشود. وبين هذا وذاك، تصير الكلماتُ خدوشا على وجه هذا الزمن الخطاء، ومتعةُ القراءة تميمةً للحلم ضد الانهواء ! المؤلف حظي بالطبع والنشر والتوزيع من طرف دار ببلومانيا بمصر، كما حظى بشرف عرضه بالمعرض الدولي للكتاب الجاري حاليا بالقاهرة، في انتظار أن يعرض من طرف ذات الدار بمعرض الدار البيضاء للكتاب في نسخته المقبلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *